كلمة رئيس ديوان الخدمة المدنية بالانابة

بسم الله الرحمن الرحيم

 معالي وزير تطوير القطاع العام / مندوب راعي المؤتمر دولة رئيس الوزراء

أصحاب المعالي والسعادة رؤساء أجهزة الخدمة المدنية وأعضاء الوفود الرسمية

أصحاب المعالي والعطوفة والسادة المشاركين بالمؤتمر

 naser

إنه لمن دواعي الغبطة والسرور ، أن أتشرف وبالنيابة عن كوادر ديوان الخدمة المدنية في المملكة الأردنية الهاشمية بالترحيب بكم في هذا اليوم المبارك ، الذي نستهل به أعمال مؤتمرنا العربي الأول للخدمة المدنية بمشاركة واسعة وكريمة من أشقائنا في أجهزة الخدمة المدنية العربية والتي يسعى الديوان وضمن خطته الاستراتيجية إلى تعزيز عرى التعاون والتنسيق معها ، وبناء شراكة حقيقية وتوطيد علاقات مؤسسية وتوعية في العمل العربي المشترك ، وتبادل الخبرات والتراكم المعرفي فيما بينها ، لخدمة أوطاننا وشعوبنا على امتداد الوطن العربي الكبير .

 معالي مندوب راعي المؤتمر .

 لقد جاءت فكرة عقد المؤتمر لتؤسس انطلاقه جديدة في أطر التعاون وتبادل الخبرة والمعرفة فيما بين أجهزة الخدمة المدنية في الدول العربية والشقيقة والدوائر والمؤسسات الحكومية في المملكة من جهة ، وشركائنا في القطاع الخاص والجامعات الرسمية والخاصة من جهة أخرى ، وتقديم الطروحات والأفكار الحديثة في التعامل مع القضايا الهامة التي سيتناولها مؤتمرنا هذا في محاوره الثلاث ، مما سيسهم باعتقادنا في إثراء الفكر الإداري العربي، وإغناء ممارساتنا بتجارب عملية تحاكي الأطر النظرية ولكنها تعتمد على الجوانب التطبيقية بشكل أساسي ، وبالتالي تحقيق الاستفادة من الدروس والعبر من تجارب وخبرة الآخرين .

 معالي وزير تطوير القطاع العام مندوب راعي المؤتمر دولة رئيس الوزراء. 

لقد تم بذل جهود كبيرة من قبل موظفي الديوان توجت بهذا الحشد الكبير والنوعي للمشاركين بأعمال مؤتمرنا هذا من داخل الأردن وخارجه ، حيث تجاوز عدد المشاركين (225) مئتين وخمسة وعشرين مشاركاً ومشاركة ، ثلثهم من الدول العربية الشقيقة وقد شرفنا أصحاب المعالي وزراء ورؤساء أجهزة الخدمة المدنية بدعمهم لهذا المؤتمر الهام من خلال حرصهم على رئاسة وفود بلادهم إضافة إلى مشاركة باحثين من (10) عشر جامعات رسمية وخاصة ومراكز بحث أردنية وعربية ، كما حرصت أجهزتنا الحكومية ممثلة بأصحاب المعالي والعطوفة من خلال ترشيحهم لنخبة مميزة من قياداتها الإدارية يمثلون (70) سبعين وزارة ودائرة ومؤسسة حكومية من المملكة الأردنية الهاشمية مما يؤشر بوضوح الاهتمام العربي والمحلي بالمشاركة بأعمال مؤتمرنا هذا ، وقد انعكس الاهتمام بهذا المؤتمر من خلال ارتفاع عدد الباحثين والمفكرين الراغبين بتقديم أوراقهم العلمية لمحاور المؤتمر الثلاث، حيث قدم إلى اللجنة العلمية المشكلة لهذه المؤتمر أكثر من (30) ثلاثين بحثاً تم اعتماد نصفها تقريباً مع إعطاء الأولوية للمشاركين من الدول العربية الشقيقة، كون المؤتمر ذا طابع عربي، ويهدف بالدرجة الأولى إلى تبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية ، وأتقدم من خلالكم إلى جميع زملائي في ديوان الخدمة المدنية بعظيم الشكر والتقدير على الجهود الحثيثة والمغنية التي بذلوها لإنجاح المؤتمر ، وأخص بالذكر أعضاء اللجنة المشرفة على المؤتمر واللجان وفرق العمل المتفرعة عنها ، وأود أن أشير بشكل خاص للجهات الداعمة للمؤتمر وخصوصاً البنك الإسلامي للتنمية في جدة على دعمه المالي السخي وشركة الفوسفات الأردنية ، كما لا يفوتني أن أشكر عطوفة الدكتور هيثم حجازي الرئيس السابق لديوان الخدمة المدنية على مبادرته بطرح فكرة عقد المؤتمر ، على الرغم من انشغال كادر الديوان بالكامل بتنفيذ البرامج الوطنية الهامة بالتعاون مع وزارة تطوير القطاع العام، والتي اعتمدتها الحكومة الأردنية كجزء من برنامج الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي والإداري في الدولة ، مثل برنامج هيكلة الرواتب والعلاوات في القطاع العام ، وبرنامج شمول المؤسسات الحكومية المستقلة بمظلة نظام الخدمة المدنية، وهي برامج استنفدت جهداً كبيراً من طاقم الديوان المحدود نظراً لضخامة حجمها ونطاقها وأثرها على المجتمع .

والشكر كذلك موصول لأعضاء اللجنة العلمية ، إضافة إلى القائمين على إدارة تنظيم فعاليات المؤتمر من كادر فندق الرويال / عمان ، كما أعرب عن عظيم تقديري لمعالي السيد علي السلمي / نائب رئيس الوزراء المصري السابق على حرصه ورغم مرضه ودخوله المستشفى قبل أيام من موعد عقد المؤتمر بالمشاركة بورقته النوعية والمميزة المقدمة لمؤتمرنا هذا ، وكذلك أشكر معالي السيد مازن الساكت والذي عمل رئيساً لديوان الخدمة المدنية ووزيراً لتطوير القطاع العام ووزيراً للداخلية على تكرمه بالمشاركة بورقة عمل، متقدماً منه بأحر التعازي بفقدانه لشقيقة نهاية الأسبوع الماضي تغمده الله تعالى بواسع رحمته ، كما أتقدم بجزيل الشكر لدولة رئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة على شمول رعايته لهذا المؤتمر ، والشكر كذلك إلى أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة المشاركين الكرام من الجامعات ومراكز الأبحاث، وممثلي القطاعين العام والخاص في المملكة الأردنية الهاشمية، والذين حرصوا جميعاً على مشاركتنا في هذا الجهد الوطني والعربي الكبير، وكلي ثقة بأن هذا الحرص إذ يطوق أعناقنا في ديوان الخدمة المدنية ، ليؤشر على اهتمامكم جميعاً بإنجاح أعمال المؤتمر ، متمنياً لكم التوفيق ولأشقائنا العرب طيب الإقامة في بلدكم الثاني الأردن موطن رسالة الثورة العربية الكبرى وحامل لوائها، بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه .

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،، 

عطوفة الاستاذ سامح الناصر

رئيس ديوان الخدمة المدنية بالانابة

المملكة الاردنية الهاشمية